مداليون

بيلا بريزل وعومر هلبرين

 

فندق سول

شار طشرنيحوفسكي 17, تل ابيب - يافا

الافتتاح: : 22.7.2021, 19:00 —  21:00

23.7 –  27.7,  12:00 – 18:00

تعبّر لوحات بيلا بريزل وعومر هلبرين عن بُعد شاعريّ وسحريّ لبورتريه امرأة. كانت بيلا بريزل (1929-1982) رسّامة إسرائيليّة عاشت مع زوجها الرسّام سيوما برعام بين تل أبيب، باريس وجزيرة فورمينتيرا. لقد اعتادا على عرض لوحاتهما معًا كزوجين – هي كانت تعرض شخصيّاتها المُنكفئة على نفسها، وهو كان يعرض مناظره الميتافيزيقيّة. وُلدت بريزل في القدس لعائلة حريديّة، ودرست الرسم في "ستوديا" لأهارون أفني لدى يحزقيئيل شطرايخمان، مارسيل يانكو وأفيغدور ستيماتسكي. في سنوات الخمسين انتقلت للدراسة في أكاديميّة الفنون الجميلة في باريس، وفي عام 1955 فازت بجائزة الرسّامين الإسرائيليّين في باريس. عرفت بابلو بيكاسو الذي زار بعض معارضها، وتأثير مارك شاغال وأميديو موديلياني يبدو واضحًا في لوحاتها التي تتميّز بشخصيات حزينة. تعانق الأذرع الممدودة لشخصيّاتها الأنثويّة رؤوسهنّ مثل مداليون. في دائرة مغلقة، هذه الرؤوس الكرويّة التي تتّجه نظراتها المنغلقة إلى الداخل، تدلّ على التوق إلى عوالم أخرى، إلى أفلاك عليا وسماويّة. 

البورتريهات والوضعيّات الروحيّة التي تظهر في رسومات الفحم والباستيل المُضلِّلة التي ترسمها عومر هلبرين (من مواليد 1984) تجذب النظر إلى الداخل، مثل باب نصف مفتوح يمكن من خلاله إلقاء نظرة خاطفة على شيفرة مخفيّة. تشتمل العمليّة المادّيّة التي تبرز في أعمال هلبرين على طبقات عديدة من الإضافة والإزالة، التعبئة والإخفاء، وهذا ما يوسِّع بُعْد العمق في اللوحة. التوليفات منظَّمة جيّدًا، على الرغم من أنّ كلّ لوحة مختلفة عن الأخرى وتحدّد لذاتها عالمًا غارقًا في الكآبة والفكر وفي نوع من السحر.

001.jpg
002.jpg

عمر هالبرين ، كرمل
2021
باستيل على خشب
57x57 سم

003.jpg
005.jpg

بيلا بريزل ، عنوان غير معروف
العام غير معروف
زيت على ورق
29x42 سم
مجموعة خاصة

006.jpg
008.jpg

عمر هالبرين ، مغلف
2021
باستيل وفحم على ورق
59x56 سم