هل توجد واحدةٌ في البيت؟

سيغليت لنداو


يمكنكم الرؤية من الشارع

شارع هار تصيون 49, تل ابيب - يافا

قائمة بشكل دائم

في عام 2007، من شقّة في شارع سلمه عند زاوية سديروت هار تسيون، رسمت سيغليت لنداو بطلاء أكريليك، باستخدام بكرة، صورة شمس سوداء حول نافذة على الحائط الخارجيّ للمبنى. الصورة التي تمّ إنشاؤها لعمل الفيديو سلمه، تذكّر ببقايا سخام حريق أو بنداء استغاثة من شخص مسجون في بيته. منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا، فإنّ جدارية لنداو، التي أصبحت باهتة على مرّ السنين، تذكّر المطّلعين بالصورة الشهيرة نفسها من عمل الفيديو سلمه وبصور الستيلز التي رافقتها. بالنسبة إلى "خارج المكعّب"، تعرّف سيغليت لنداو، وبأثر رجعيّ، فعل وضع العلامات كعمل فنّيّ مستقلّ أقيم في الحيّز العامّ، وتاريخه 2007-2021. لهذه الغاية، واستلهامًا من الإغلاقات الصحّيّة، الحجْر الصحّيّ والتباعد الاجتماعيّ، تمنح لنداو العمل اسمه المُجدّد: هل توجد واحدةٌ في البيت؟.

sigalit landau copy.jpg